مدونة غلا الروح - Blog

Register

أنت زائر : تستطيع الآن إنشاء موضوع والرد بدون تسجيل ..

 يتم تثبيت التدوينات المميزه والجاده للزوار

العودة   مدونة غلا الروح > مدونات غلا الروح العامه > قسم مدونات عامه خاصه
قسم مدونات عامه خاصه قسام خاصه لمدونون عرب ( مشاركات عامه ومواضيع منوعه للجميع ) ★
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06:48, PM 06-03-2024   #1
الصورة الرمزية جمال السيد

جمال السيد

إبن اليمن
المشاركات: 30

جمال السيد غير متواجد حالياً

افتراضي طرب لحجي: ليتني يا حبيبي

مدونة غلا الروح

كلمات: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان)

لحن: فضل ماطر مع إضافات لفضل محمد اللحجي

غناء: فضل محمد اللحجي وفيصل علوي وعبود زين ورمزي محمد

المقام: البياتي ، الإيقاع: رقصة الدَّحيف 6/12 (كابر+هاجر مراجع+هاجر ردّاد)

شربَ اللحجيُّ من (فالِج) ماء مباركاً ، وأكل من خير (المردبون وام القفع والمصباح والهاشميّة) كَدِرَاً وخميراً عُمِل من الغِرْبَة والبَيْني والصيف و.."حَبّ الصيف يحلا باللبن". غمّس كِسْرَته في صانونة الشُّقْف المعمولة من الزميطا و البامية والجنظال وبباقي ما تجود به سواني بيت عياض (آسيا الصغرى).. ثمّ حلّى بعنبا (الحبيل) المشيّم وتين (الحاسكي) وبيذان (الحسيني).. فجادت قريحته بشعر عامر بالنعومة ولطف الإشارة والابتكار والتصوير والحياة حيث تتراجع أدوات التشبيه ويغدو المحبوب هو الفل والكاذي، وهو (القرمش والمضروب) ، وحيث يقترن الموز بالنرجس والباذنجان بالبيذان، والخِيَار بالمشبّك والمكركر حيث يصلح كل شيء أن يكون فناً أو مادة للفن. وجاء الشعر اللحجي رقيق الأوزان سلِس العبارة ، تتنقّل على حروفه موسيقى لينة الملامس غنيّة الأوتار؛ فترى أبو اسحق مُستجلي أسرار الطبيعة قد تجلّى في القمندان ، وترى ابن عبدربه قد تجدّد في عبدالخالق مفتاح ، وتلقى أمين نخلة اللبناني قد حلَّ في ثوب الأمير عبدالحميد عبدالكريم.

وكانت الأغنية اللحجية عنواناً للطرب اليمني . إنها تنشر أجنحتها فوق نغمٍ مُؤَصَّلٍ ضاربٍ في الزمان. تقف على مفردة فصيحة مسكونة تحتضنُ سِرَّ العربية من غير بوح. تطلع المفردة من قلب الشاعر لا من لسانه. ويُلْبِسها الملحنُ دسمالاً غالياً من تأويله الواعي ، ومن أنينه الفاهم ، ومن شعوره الفَيّاض ، ويصدَح بها مطربٌ ماهرٌ موهوب ، ذو خِبرَةٍ واستعدادٍ وسحر ــــــ وليش مقلوب مني / وين طبعك الأوّلي/ قط ما شفتك ولا يوم حردان

************* ليتني يا حبيبي *************

للدان اللحجي قواعد في النظم مرعيّة ، وله شروط في الأداء صعبة؛ فمثلما يؤْثِرُ الشعراء تجنّب النظم على وزن الدان، يتحاشى المغنون أداءه لصعوبته ؛ إذ هو يتطلب حنجرة سليمة لا خدش بها. أما موضوعه فالبكاء والشكاء من هجر المحبوب واستعطافه، وإرسال تلك الشجون مع الطير الصارح الصادح حتى دُعيَ أهم ألوان الطرب اللحجي:" وا طير"، وهي البادئة التي يُفتتح بها نص الدان. هذه أغنية (ليتني يا حبيبي) وهي من أعذب الطرب اللحجي على الإطلاق بناها القمندان على موروث من شعر ولحن فضل ماطر عقربي.

كلمات ولحن: فضل ماطر :

قال أبو سَعـدان:

قال أبو سعـــــــدان ما شيْ خطأ يا مَن * تهــــدّى لمضنونه سفرجل ورمان

قال أبو سَعـدان مَن سايرالسُّعـداء سَعَدْ * والشقي يخــوَرْ من الكُـوْز فنجانْ

أنت في الغارة (عمر بن علي) تحضر * وفي شارتك تشبه مزاحـم وسفيان

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ

كلمات الأمير القمندان:

ليتنـي يا حبيبـي بلتقي بـك يا هَـلِـيْ * في السمَر ســاعة هنيّــه لها شـان

ليه مقلوب مني؟ وين طبعـك الأوّلي؟ * قـط ما شفتـك ولا يـــــــوم حَـرْدان

"قال أبو سَعـدان مَن سايرالسُّعـداء سَعَدْ * والشقي يخْوَرْ من الكُوْز فنجانْ"

واقتسمنا المحبة قسم وافــي (عبدلي) * ما دخَـــلْ فينا (عُـزَيبيْ ولا بان)

يا عسل من طنوبه مَرْحْ مَنْ ذاقه سِلِيْ * للشفـــاء منـهْ علــى الريق فنجان

بأ معـك وانتَ ســـؤْليْ حيثما حلّيت * ما عاد بأ (الحوطة ولا الشيخ عثمان)

في ريــاض (الحُسَيني) يا صباح الباكرِ * غــنّ سمّـعـنيْ شَجَـــا نغمــة الدان

حيثما الرّاح وافي فيه والماء صــافي * حيثما يسجـــع غبَـشْ قمــري البان

جـسْ لك في الحُسيني بين ورده وفُلّه * والعنبْ عنــدك مُـــدلّى بالأغصــان

(واشترح وا متيّم محنة الحــرب هبّت * كسّر السركـــال جَرْمَــــــل وطليان)



__________

المفردات: هَلِي: ناعم الجسم ، بضّ. وافي: مكتمل. حردان: غضبان، زعلان. أبو سعدان: كنية شاعر لحجي قديم. سايَر السُّعَداء: سار معهم، وصادقهم. يخْوَر: يتمنّى. الكوز: الدلّة أو قُلّة الماء. وعلى هذا البيت الموروث بنى القمندان أغنيته. عبدلي: المنتسب إلى قبيلة العبدلي (العبادل) وهم سلاطين لحج وعدن (السلطنة العبدلية). عُزيبي: من قبيلة (العزّيبة) في قرية صبر بلحج. بان: من قبيلة (آل البان) ومساكنهم بقرية الحمراء بلحج. الطُنُب: عرق الشجر؛ والطَنَب ضرب من الشجر. مَرْح: نقي صافي. الريق: هو اللُّعاب والكناية هنا عن تناوله قبل الفطار والفم لمّا يذق غير لعابه. بأ ويبأ: أصلها يبغى ولأن اهل لحج ينطقون الغين ألفاً صارت (يب ء ى) فصارت الهمزتان مضاعفة فنطقت يبأ. سولي: هي سؤلي مخففة اي قصدي ومطلبي. الحوطة: هي عاصمة محافظة لحج ومدينة الشاعر. الشيخ عثمان: من مدن محافظة عدن. الحُسيني: بستان لحج المشهور بفاكهته ورياحينه وقد مثل مغان طيبة للشاعر القمندان. جِسْ لك: أجلس، أمكث. كسّر السركال جرمل وطليان: إشارة إلى انتصار الحلف في الحرب العظمى وانهزام الألمان والإيطاليين.

الشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي العبدلي الملقب بـ (القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.
مدونة غلا الروح

إضافة رد
يشاهد التدوينه الآن   1 زائـر
أدوات الموضوع

مدونة=== (( دع مواضيعك وردودك بالمدونه تعبر عن شخصيتك الجميله )) ===مدونة



تاريخ اليوم PM 16-06-2024

الدعم الفني - 2023    

Powered by Blog glaroh.com . المدونه