مدونة غلا الروح - Blog

Register

أنت زائر : تستطيع الآن إنشاء موضوع والرد بدون تسجيل ..

 يتم تثبيت التدوينات المميزه والجاده للزوار

العودة   مدونة غلا الروح > مدونات غلا الروح العامه > إرشيف الصور - Pictures library
إرشيف الصور - Pictures library صور تحكي قصص منسيه - من عبق التاريخ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09:09, AM 29-11-2023   #1
الصورة الرمزية نـونـآآ

نـونـآآ

Senior Member
المشاركات: 111

نـونـآآ غير متواجد حالياً

افتراضي ليالي دمشق 58

مدونة غلا الروح



الليل في دمشق آسر يشدك إلى مقعدك لا تبرحه. ويختلس وقتك فلا تضن به. وفي إطار من الطبيعة الخلابة يقدم لك النغمات الشجية والراقصات الفاتنات .. ويسقيك من كأس السعادة جرعات وجرعات!

الليل في دمشق يبدأ حين تختفي من الطرقات أصوات "الزمور". ففي الإقليم الشمالي قانون يحتّم على أصحاب السيارات عدم استعمال آلات التنبيه بعد العاشرة والنصف. ففي هذه الساعة ينام من يريد النوم في هدوء .. ويسهر من يشاء في هدوء !!

وأنسب مكان لقضاء السهرة في دمشق هو بلا شك ملاهيها. والملاهي في المدينة الجميلة نوعان : ملاهي العاصمة. وتحتل كلها شارع بورسعيد. عدا واحد أو اثنين اختارا طريق الصالحية. وهي لا تفترق في شيء عن الملاهي المصرية. وقوام برامجها الرقص الشرقي والغناء الخفيف وألعاب الحواة! ورواد هذه الملاهي قلة. أما الملاهي التي تلقى رواجاً كبيراً في الصيف فهي ملاهي الجبل.

والجبل هو جبل قاسيون، وهو قطعة جميلة من الطبيعة تشقها نهيرات سبعة تعتبر المنبع الأول لنهر بردى الشهير. وهذه النهيرات لا تكتفي بمجراها. وإنما هي تتفجر هنا وهناك في عيون ضيقة خلابة .. وكل عين من هذه العيون تحدد مكاناً جميلاً لملهى صيفي. هناك إشبيلية وهناك سميراميس والمنشية وعشرات من الملاهي الصغيرة. بعضها يسهر حتى الحادية عشرة. ويقدم لرواده موسيقى خفيفة من بيك آب يرقصون على أنغامها. أو يترك لهم اختيار الموسيقى التي يرغبون في سماعها نظير وضع عشرة قروش سورية عن كل أسطوانة في جهاز "الجوك بوكس" الأوتوماتيكي. والبعض الآخر يسهر حتى الصباح. وفي هذا النوع الأخير اخترت لك السهرة ..

إن البرنامج يبدأ عند منتصف الليل وقبلها تعزف فرقة الملهى موسيقى خفيفة حتى لا تطغى النغمات على خرير الماء المندفع بقوة وفي صفاء من العين. المكان ليس بملهى بل هو حديقة جميلة. الأشجار فيها عالية وتتدلى أغصانها برفق حافلة بالفاكهة الجميلة. المقاعد تتناثر وسط الخمائل الخضراء فلا تضايق جيرانك ولا يضايقونك. ووسط الأشجار بدت المصابيح وكأنها حبات من التفاح فيها الأحمر وفيها الأزرق وفيها الأصفر.

الطبيعة جميلة، أجمل من الراقصة ذاتها التي ترقص على مقطوعة دمشق. والراقصة لا ترقص وحدها وإنما يقف ورائها مطرب ليشدو بأغنية جميلة. الناس يصفقون إعجاباً. والجارسونات وكلهم في ملابس جميلة مكون من جاكتة بيضاء وبنطلون أسود. يطلبون الطلبات بدقة وسرعة دون انتظار البقشيش لأنه متروك لذوقك وحده !!

على المسرح الآن زوجان في شهر العسل. الزوج اسمه محمد جمال وهو نفسه الوجه الجديد الذي قدمه لنا حلمي رفلة في فيلم الأرملة الطروب، وهو يهمس بأغنية عاطفية، فترد عليه مخلوقة رقيقة هي "طروب" عروسه! وجمال مطرب لبناني كان يشترك في الغناء مع شقيقته فاتن جمال. ثم ذاق حلو الحب فحلت طروب محل فاتن! وهو يحب دمشق ويعمل بها كثيراً.

وعلى المسرح الآن أحمد غانم المونولجست المصري يلقي مونولوجاً طريفاً عن الشوال. وبعده سوف يسمعك كارم أغانيه العاطفية ومنها :

يا فايتني في حيرة مشغول البال

اخترلك خيرة يانا يالعزال

وتقف بك السيارة على باب ملهى آخر يشبه الأول إلى حد بعيد. وفي الملهى تقف نجاح على المسرح ويقف سلمان بين الجمهور ليتساجلا بالأغاني. ويصفق الجمهور طويلاً حين يرتفع صوت نجاح :

الجمهورية العراقية دقت باب الحرية

انفتح الباب وطلوا احباب من مصر وسورية

وقالوا فلتحيا تحيا القومية العربية

وبرفق يقترب منك شاب أنيق وقد أمسك بابريق كبير للقهوة، النار في جوفه، ويصب لك قهوة بلا سكر. وتعيد إليه الفنجان فارغاً فيعيد ملأه، وتعيده ثانية فيملؤه. والطريقة الوحيدة ليكف عن كرمه هو أن تهز الفنجان بيدك وأنت تناوله له .. ومعه قطعة فضة ! وهذه المهنة تدر على صاحبها الكثير وهي ذات فائدة كبرى لأن القهوة "السادة" تساعد على السهر .. وتخلصك من آثار الويسكي إذا كنت من أنصار جوني ووكر !!

وهناك شاب آخر نظيف - وكل من يعمل في مطاعم سورية نظيف - يتقدم إليك بأدب ليقدم لك ساندوتش جبنة بيضاء بالخيار .. وهذا هو الساندوتش المفضل بعد منتصف الليل لأنه خفيف على المعدة خفيف على الجيب !!

وفي ملاهي دمشق عدد من راقصات مصر ذوات أسماء التدليل، هناك ميمي وزوزو وفيفي وغيرهن .. وكلهن يعملن بنجاح. والغريب أن الفنانة السورية أوالفنان السوري ليس لهما أثر محسوس. فالذين يعملون في ملاهي دمشق من اللبنانيين أو المصريين أو أصحاب الجنسيات الأخرى. أما السوري أو السورية فهما يفضلان العمل خارج الإقليم الشمالي.

والعشاء في الملاهي لذيذ. والطبق الأول هو "الكبيبة" طبعأً. والطبق الشهي هو طبق "النقانئ" بالزبد .. أي السجق !! والمزة لا تأتيك في طبق واحد. وإنما في مجموعة من الأطباق الصغيرة البيضاء يتقدمها الزيتون والبنادورة .. أي الطماطم !

ولكن مالي أحدثك عن الأكل .. لا بد أنه الجوع فالساعة الآن قد جاوزت الرابعة صباحأً. وموعد طعام الإفطار قد اقترب اتفضل معانا .. لا في "الأوتيل" مش هنا. فهنا لا يقدمون لك إلا العشاء !
مدونة غلا الروح

إضافة رد
يشاهد التدوينه الآن   1 زائـر
أدوات الموضوع

مدونة=== (( دع مواضيعك وردودك بالمدونه تعبر عن شخصيتك الجميله )) ===مدونة



تاريخ اليوم AM 19-06-2024

الدعم الفني - 2023    

Powered by Blog glaroh.com . المدونه