مدونة غلا الروح - Blog

Register

أنت زائر : تستطيع الآن إنشاء موضوع والرد بدون تسجيل ..

 يتم تثبيت التدوينات المميزه والجاده للزوار

العودة   مدونة غلا الروح > مدونات غلا الروح العامه > شخصيات وأحداث
شخصيات وأحداث تركوا بصمه - شخصيات شهيره - أحداث تاريخيه
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11:45, PM 11-11-2023   #1
الصورة الرمزية نـونـآآ

نـونـآآ

Senior Member
المشاركات: 111

نـونـآآ غير متواجد حالياً

افتراضي نجوم السبعينات في القصص المصورة

مدونة غلا الروحنجوم السبعينات في القصص المصورة



صلاح نظمي و ليلى حمادة شاركا في تصوير عدد من القصص المصورة في السبعينات


ظهرت مجلات القصص المصورة و التي تعرف أيضاً باسم "فوتو رومان" في ايطاليا في أربعينات القرن الماضي بعيد الحرب العالمية الثانية و حققت انشاراً واسعاً في العقود اللاحقة في الغرب خاصة لدى جمهور السيدات.

تعتمد القصص المصورة على مجموعة من الصور و النصوص المتلاحقة و التي تروي قصة محددة على طريقة الكومكس، مع إحلال الصور الفوتوغرافية لممثلين حقيقين بدلاً من الرسومات، و تكون القصص التي تحويها موجهة للبالغين على عكس الكومكس التي غالباً ما تكون موجهة للصغار و اليافعين.

و في العالم العربي بدأت مجلات القصص المصورة تظهر في أواخر الستينات في لبنان، و كان من أبرز المطبوعات التي تخصصت في هذا الشكل الفني مجلات "نورا"، "سمر"، "دليلة"، و "ريما"، و قد اعتمدت بشكل أساسي على تعريب القصص الأجنبية و التي غالباً ما كانت قصصاً إجتماعية و عاطفية مع كثير من القبلات الساخنة والايحاءات الجنسية.






و مع ازدهار هذه المجلات في منتصف السبعينات بدأت تنتج بعض القصص الخاصة بها بدلاً من التعريب، و هي تجربة لم يكتب لها الإستمرار طويلاً بسبب ظروف الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان منتصف السبعينات، ما اضطر تلك المجلات للعودة إلى التعريب كونه أسهل و أقل تكلفة.

نجوم عديدون شاركوا في تصوير القصص المصورة في السبعينات و هي تجربة تعتبر شبه منسية في مسيرتهم الفنية، من بين أولئك الممثلين عدد من أبرز نجوم الدراما اللبنانية آنذاك أمثال : أحمد الزين، علي دياب، شوقي متى، أكرم الأحمر، المطربة جاكلين، و آخرون.

و بالإضافة إلى نجوم الدراما اللبنانية ظهر عدد غير قليل من نجوم السينما المصرية في تلك المجلات كما دار الحديث وقتها عن تحويل بعض القصص التي قاموا بتصويرها إلى أفلام سينمائية، من أبرز أولئك النجوم صلاح نظمي، ليلى حمادة، الراقصة و الممثلة منى ابراهيم، الملحن محمد ضياء الدين و زوجته الممثلة نسرين، و آخرون غيرهم.

مجلات القصص المصورة التي بلغت ذروة تألقها ونجاحها في السبعينات تراجعت بشكل كبير في العقود اللاحقة، خاصة مع ظهور المسلسلات المدبلجة التي اعتمدت تقريباً على نفس التركيبة الناجحة من ممثلين وسيمين وممثلات جميلات ومشاهد عاطفية، وقصص الزواج والطلاق والخيانة والعلاقات الجنسية وغيرها من المواضيع المثيرة والخفيفة التي تجذب المشاهد وتشده لمتابعة مثل تلك الأعمال.





الراقصة منى ابراهيم في إحدى مجلات القصص المصورة



الملحن محمد ضياء الدين و زوجته نسرين في إحدى قصص مجلة «نورا»

مدونة غلا الروح
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip مرفق خاص ( إهداء لزائر التدوينه ).zip‏ (137.8 كيلوبايت, المشاهدات 22)
__________________
التوقيع

لا يهمني الزمان ولو دارت نوائبه فإنّ رأسي لن يحني ولو دار بي الزمن.​

إضافة رد
يشاهد التدوينه الآن   1 زائـر
أدوات الموضوع

مدونة=== (( دع مواضيعك وردودك بالمدونه تعبر عن شخصيتك الجميله )) ===مدونة



تاريخ اليوم AM 19-06-2024

الدعم الفني - 2023    

Powered by Blog glaroh.com . المدونه